تروفادا وافق على خفض خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

- Sep 18, 2017-

الثلاثاء، 17 تموز/يوليه-تروفادا (ديسوبروكسيل امتريسيتابيني/التنفوفير فيوماريت) هو أول دواء الذي ستوافق عليه "الولايات المتحدة للأغذية" و "الدواء" الحد من خطر المتعاقدة فيروس نقص المناعة البشرية بين البالغين في ارتفاع خطر الإصابة بالفيروس المسببة للإيدز.


وفي بيان، قالت الوكالة أن تروفادا كان من المفترض أن تؤخذ يوميا لتقليل فرص أن تصبح المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية بين البالغين المعرضين للإصابة بالفيروس. وافقت الوكالة سابقا تروفادا بالاشتراك مع غيرها من الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية--12 سنة وكبار السن.


وقال إدارة الأغذية والعقاقير وستعزز تسمية الدواء لتحذير الناس الذين يأخذون الدواء وقائي ينبغي أن يؤكد أنها ليست فعلا المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.


تروفادا بسلامة وفعالية سريرياً قيمت 2,499 فيروس نقص المناعة البشرية اللوطيين والمتحولين إلى الجنس الآخر النساء "مع أدلة سلوك مخاطر عالية للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية،" قالت الوكالة. وأظهرت نتائج المخدرات تخفيض الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية من 42 في المائة، مقارنة مع أولئك الذين أخذوا وهمي.


دراسة ثانية شملت الأزواج الجنسية الغيرية 4,758 حيث كانت مصابة شريك واحد، في حين كان الآخر لا. تروفادا قللت من خطر نقل العدوى بنسبة 75%، مقارنة بأولئك الذين أخذوا غفل، قالت إدارة الأغذية والعقاقير.


وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً ذكرت الإسهال، الغثيان، الأم في البطن، وصداع وفقدان الوزن. الأكثر خطورة لكن أقل شيوعاً تشمل ردود الفعل السلبية سمية الكلي أو العظام.


دروجماكير جيليد العلوم، ومقرها في مدينة فوستر، كاليفورنيا، مطلوب لإجراء دراسات المتابعة لتقييم مقاومة فيروس نقص المناعة البشرية الطويلة الأجل، والآثار على المخدرات بين النساء الحوامل، وقال أن إدارة الأغذية والعقاقير.



source:drugs.com