استخدام المخدرات فيروس نقص المناعة البشرية قبل الولادة قد يتباطأ الطفل نمو قليلاً

- Oct 16, 2017-

الثلاثاء 23 فبراير 2016-وهو دواء يستخدم لمنع انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل أثناء الحمل قد تبطئ تطور اللغة قليلاً في الأطفال، تقترح دراسة جديدة.


يتبع الباحثون أكثر من 900 من الأطفال الرضع الذين ولدوا لأمهات مصابات بفيروس نقص المناعة البشرية ولكن كانت غير مصابة بالفيروس المسببة للإيدز. جميع الأمهات أخذ العقاقير المضادة للفيروس أثناء الحمل. وشملت بعض نظم العلاج دواء يسمى أتازانافير (ريياتاز)، بينما البعض الآخر لا.


الرضع خضع لاختبار قياسية للتنمية في السنة الأولى من العمر. 167 الرضع أمهاتهم وقد أتازانافير أثناء الحمل كان أقل قليلاً من اللغة والتنمية الاجتماعية عشرات الرضع 750 أمهاتهم لم يأخذ الدواء.


ولكن الدراسة أظهرت وجود ارتباط بين تأخر الأطفال أتازانافير واللغة فقط، ولم يثبت ارتباط السبب والنتيجة.


وكان الفرق في درجات التنمية الاجتماعية الهامة فقط بين الرضع أمهاتهم وبدأ العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية خلال الربع الثاني أو الثالث من الحمل. قد يرجع السبب في ذلك إلى النساء اللواتي بدأت في اتخاذ أتازانافير خلال الأشهر الثلاثة الأولى تحولت إلى نظام مختلف العقاقير المضادة للفيروسات في وقت لاحق في فترة الحمل، واقترح الباحثون.


العشرات في التنمية العقلية والجسدية والسلوكية كانت مماثلة للرضع أمهاتهم وأحاطت أتازانافير وأولئك الذين الأمهات لا، أضاف الباحث كانيليا الين، من مدرسة تشان T.H. جامعة هارفارد للصحة العامة في بوسطن.


ونشرت الدراسة على الإنترنت مؤخرا في مجال الإيدز دفتر اليومية.


واقترحت البحوث السابقة لغة التنمية التأخيرات في الرضع أمهاتهم وقد أتازانافير أثناء الحمل، وهذه النتائج إضافة إلى تلك الشواغل، وقال الباحثون في نشرة أخبار يومية.


يلزم إجراء مزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كانت هذه اللغة والتنمية الاجتماعية يؤخر آخر بعد سن 1، كيف أتازانافير قد تتسبب حالات التأخير هذه، وعما إذا كان التأخير قد تكون مرتبطة بدواء آخر يسمى التنفوفير (فريد)، الذي يستخدم عادة جنبا إلى جنب مع أتازانافير.


خلص الباحثون إلى نتائج الدراسة "قد يكون مفيداً في معالجة التخطيط للمصابات بفيروس نقص المناعة البشرية".



source:drugs.com