معدلات فيروس نقص المناعة البشرية الخريف، ولكن ليس كل المجموعات فائدة، الولايات المتحدة دراسة الحقائق

- Oct 09, 2017-

انخفض عدد الأمريكيين الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس نقص المناعة البشرية كل عام بنحو خمس في العقد الماضي، ولكن لم تظهر جميع المجموعات قطرات في الانتشار، وفقا لدراسة حكومية اتحادية.


وفي الفترة ما بين عامي 2005 و 2014، انخفض العدد السنوي الإجمالي لتشخيص فيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 19 في المائة، من حوالي 48،800 إلى ما يزيد قليال عن 39،700 في السنة. وقد ادى الانخفاض الى انخفاض بنسبة 63 فى المائة بين متعاطى المخدرات الحقن وانخفاضا بنسبة 42 فى المائة بين النساء السود وانخفاضا بنسبة 35 فى المائة بين المغايرين.


بيد أن التشخيصات السنوية لفيروس العوز المناعي البشري بين الرجال المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ارتفعت بالفعل بنحو 6 في المائة خلال فترة الدراسة، من حوالي 25 ألفا إلى أكثر من 26،600 شخص في السنة، على الرغم من أنها استقرت مؤخرا بأقل من 1 في المائة في السنة.


كانت الزيادة في تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية بين الرجال المثليين ومزدوجي الميل الجنسي مدفوعا إلى حد كبير من السود والاسبانيين، وجدت مراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها التقرير.


واشارت النتائج الى ان تشخيص فيروس نقص المناعة المكتسبة بين الرجال البيض مثلي الجنس والمخنثين انخفض بنسبة 18 فى المائة من 10 الاف الى اكثر بقليل من 8200 فى العام. غير أن التشخيصات ارتفعت بنسبة 22 في المائة بين الرجال السود المثليين ومزدوجي الميل الجنسي، من حوالي 8200 إلى حوالي 10 آلاف في السنة، وارتفعت 87 في المائة بين الرجال السود المثليين ومزدوجي الميل الجنسي الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 24 عاما، من أقل بقليل من 100 2 شخص إلى ما يقرب من 000 4 في السنة.


والخبر السار هو أنه في السنوات الأخيرة، انخفضت معدلات التشخيص بنسبة 2 في المئة بين الشباب السود والمثليين جنسيا ثنائي الجنس، وفقا لمؤلفي الدراسة.


ومن بين الرجال المثليين من أصل إسباني ومزدوجي الميل الجنسي، ارتفع تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 24 في المائة خلال فترة الدراسة، من نحو 500 5 شخص إلى ما يزيد قليلا على 800 6 في السنة.


وقال الدكتور جوناثان ميرمين، مدير مركز السيطرة على الأمراض "على الرغم من أننا نشعر بالتشجيع من تباطؤ الوباء مؤخرا بين الرجال المثليين السود وذوي الميول الجنسية الثنائية - ولا سيما الشباب - إلا أنهم لا يزالون يواجهون عبئا كبيرا على نحو غير متناسب مع فيروس نقص المناعة البشرية، المركز الوطنى لفيروس نقص المناعة / الايدز، والتهاب الكبد الفيروسى، والوقاية من الامراض المنقولة جنسيا، والوقاية من السل، فى بيان صحفى للوكالة.


"يجب بذل المزيد من الجهد للحد من الإصابات الجديدة وعكس الزيادات بين الرجال اللاتينيين.ويحدونا الأمل في أن تبدأ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز وغيرها من الجهود في الدفع، ولكن لا يمكننا أن نستريح حتى نرى مكاسب متساوية في جميع الأجناس والمجموعات المعرضة للخطر ".


وقال الدكتور يوجين ماكراي، مدير عام "إن الاتجاهات الخمسية الأخيرة تتزامن مع إطلاق أول استراتيجية وطنية لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، والآن بعد أن ازداد الاستثمار في نهج الوقاية العالية الأثر، وفقا لما ذكره البيان الصحفى لقسم الوقاية من فيروس نقص المناعة / الايدز.


وأضاف "لدينا الأدوات اللازمة لوقف فيروس نقص المناعة البشرية في الوقت الحالي، ونحن بحاجة ماسة إلى تسريع الوصول إلى الاختبارات والعلاج واستراتيجيات الوقاية الطبية الحيوية الجديدة حتى يتمكن الجميع من حماية أنفسهم وشركائهم".


قدم ماكراى الدراسة يوم الاحد فى المؤتمر الوطنى للوقاية من فيروس الايدز فى اتلانتا. وينبغي النظر إلى البحوث التي يتم تقديمها في الاجتماعات الطبية على أنها أولية حتى تنشر في مجلة مراجعة الأقران.




المصدر: drugs.com