فدا المصاعد حظر على تبرعات الدم من قبل الرجال مثلي الجنس

- Oct 10, 2017 -

الاثنين، 21 ديسمبر 2015 - سيسمح الآن للمثليين ومزدوجي الميل الجنسي الذين امتنعت عن ممارسة الجنس لمدة سنة واحدة بالتبرع بالدم في الولايات المتحدة.


وتلغى السياسة الجديدة التى اعلنتها ادارة الغذاء والدواء الامريكية يوم الاثنين الحظر الذى استمر ثلاثة عقود على التبرعات التى قدمتها هذه المجموعة من الرجال والتى تعود الى بداية وباء الايدز.


وقال مفوض ادارة الاغذية والعقاقير فاستا ستيفن اوستروف فى بيان صحفى للوكالة "ان مسئولية ادارة الاغذية والعقاقير هى الحفاظ على مستوى عال من سلامة منتجات الدم للأشخاص الذين يعتمدون على حياتهم". واضاف "لقد حرصنا بشدة على ضمان ان يكون هذا التنقيح للسياسة مدعوما بعلوم سليمة، ويواصل حماية امدادات الدم".


وقالت ادارة الاغذية والعقاقير انها تغير سياستها استنادا الى بيانات من دول اخرى تظهر ان مثل هذه التبرعات لن تزيد من خطر دخول الدم المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية الى امدادات الدم فى امريكا.


وقد قدر مسؤولو ادارة الاغذية والعقاقير ان حوالى نصف الاشخاص الذين كانوا ممنوعين من قبل من التبرع بالدم سيكونون قادرين على التبرع فى ظل السياسة الجديدة.


وقال الدكتور بيتر ماركس نائب مدير مركز تقييم البيولوجيا والبحوث فى ادارة الاغذية والعقاقير فى مؤتمر صحفى اليوم "لقد حرصنا بشدة على ضمان استمرار السياسة المنقحة فى حماية امدادات الدم".


وتتضمن هذه التوصية الجديدة "فترة تأجيل مدتها 12 شهرا لأحدث اتصال جنسي للرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال، بدلا من تأجيله إلى أجل غير مسمى".


وقال ماركس "كما نوصي بهذه التغييرات، فإننا نعيد التأكيد على الالتزام بمزيد من التقدم فى سياسات تأجيل المتبرعين بالدم حيث تتوافر معلومات علمية جديدة".


وقال المسئولون ان التغيير سيحسن ايضا سياسة ادارة الاغذية والعقاقير للتبرع بالرجال المثليين ومزدوجي الميل الجنسي مع سياساتها تجاه الاشخاص الاخرين المعرضين للاصابة بفيروس نقص المناعة البشرية والفيروس الذى يسبب الايدز.


على سبيل المثال، هناك حاليا سياسة تأجيل أقصاها سنة واحدة في الولايات المتحدة من أجل التبرع بالدم من قبل الرجال الذين يمارسون الجنس مع امرأة مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو المشتغلات بالجنس التجاري. وينطبق الشيء نفسه على النساء اللاتي مارسن الجنس مع الرجال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.


ومع ذلك، لن يسمح للرجال المثليين جنسيا في علاقة أحادية بالتبرع بالدم في إطار السياسة الجديدة.


وقالت ادارة الاغذية والعقاقير انه سيطبق ايضا نظاما وطنيا لمراقبة الدم يساعد الوكالة فى مراقبة اثر تغيير السياسة وضمان سلامة امدادات الدم.


وقال مسؤولون بالوكالة ان الصليب الاحمر الامريكى وجد ان خطر التبرع بالدم المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية الذى يدخل فى امدادات الدم الوطنية يبلغ حوالى 1 من كل 1.5 مليون وحدة.


واعتمدت ادارة الاغذية والعقاقير حظرا دائما على التبرع بالدم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال فى فجر الايدز. وقال مؤيدو رفع الحظر ان الاوقات المتغيرة والتقدم التكنولوجى جعلت السياسة التى مضى عليها الزمن قديمة. واقترحت ادارة الاغذية والعقاقير اولا رفع الحظر فى ديسمبر الماضى.


وقد انتقلت بلدان أخرى بالفعل للحد من حظرها على التبرع بالدم من الرجال المثليين في السنوات الأخيرة. وقد غيرت كندا سياستها إلى سياسة تأجيل مدتها خمس سنوات (بمعنى أن التبرع بالدم مسموح به إذا لم يكن الرجل على اتصال جنسي لمدة خمس سنوات)؛ لدى المملكة المتحدة وأستراليا سياسة تأجيل مدتها سنة واحدة؛ ولدى جنوب أفريقيا سياسة تأجيل مدتها ستة أشهر.



المصدر: drugs.com